Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

تطوير لقاح للأنفلونزا يعتمد على تقنية mRNA يؤخذ بالحقن ورذاذ بالأنف



كشف موقع Medical Express، عن أنه يتم تطوير لقاح جديد للأنفلونزا يؤخذ على شكل حقن أو على هيئة رذاذ بالأنف، مشيرًا إلى أن تقنية اللقاح mRNA، التي كانت ذات يوم مجالًا غامضًا للبحث، أصبحت مصطلح رائجًا بسبب جائحة كورونا.



يعمل العلماء الآن على تطوير لقاح جديد للأنفلونزا يعتمد على هذه التقنية الجديدة التي تم استخدامها في تطوير لقاح كورونا، حيث تتضمن على الأقل في هذه الدراسة، جرعة أولى تُعطى كحقنة، لكن كمعزز يتم إعطاؤه كرذاذ أنفي.


وأوضح الموقع، يُعرف اللقاح بأنه لقاح mRNA الذي يستهدف البروتين النووي الفيروسي للأنفلونزا، هذا الهيكل في فيروسات الأنفلونزا عبارة عن بروتين متعدد الوظائف يتم الحفاظ عليه بشكل كبير وهو هدف رئيسي في أبحاث اللقاحات ومضادات الفيروسات لأنه أقل عرضة للطفرة مقارنة ببروتينات سطح الفيروس، مضيفًا: أنه كانت الإستراتيجية التي وضعها الباحثون، في المقام الأول في جامعة مينيسوتا الذين يعملون مع متعاونين في أماكن أخرى في الولايات المتحدة، هي إنشاء خلايا ذاكرة” T “، والموجودة في الرئة حيث يتم الحفاظ عليها بثبات في أنسجة الجهاز التنفسي، حيث إنه حتى الآن، يجري البحث في نماذج حيوانية ولكن الأمل يكمن في صياغة لقاح، وطريقة لإعطاء اللقاح  تساعد في التغلب على أحد أكثر أعداء البشرية وهوالأنفلونزا.



وأشار الموقع، إلى إنه كل عام في الولايات المتحدة، تتسبب الأنفلونزا بنحو 36000 حالة وفاة وملايين حالات العلاج في المستشفيات بسبب أمراض مرتبطة بالإنفلونزا، على الصعيد العالمي، تقدر منظمة الصحة العالمية ما بين 250.000 إلى 500.000 حالة وفاة بسبب الإنفلونزا سنويًا، وفي حالة أوبئة الأنفلونزا، تسبب العدوى الفيروسية أضرارًا كارثية أكبر كما كان الحال في عام 1918 عندما أصيب بالفيروس ما يقدر بنحو 500 مليون شخص، أي حوالي ثلث سكان العالم، وتوفي 50 مليونًا، حيث كان الهدف من البحث في مينيسوتا هو استراتيجية لقاح إنفلونزا الرنا المرسال mRNA التي تحفز خلايا الذاكرة التائية المسئولة عن الانتشار في الرئتين والاستعداد في حالة الإصابة.


كتب الدكتور ماركو كونزلي من مركز علم المناعة بقسم علم الأحياء الدقيقة والمناعة بجامعة مينيسوتا بالولايات المتحدة الأمريكية: “يمكن لخلايا الذاكرة التائية الموجودة في الجهاز التنفسي، والتي يتم إنشاؤها عادةً عن طريق التطعيم المحلي أو العدوى، تسريع السيطرة على الالتهابات الرئوية التي تتجنب الأجسام المضادة المعادلة.


وأضاف كونزلي: “من غير المعروف ما إذا كان لقاح الرنا المرسال يؤسس خلايا الذاكرة التائية الموجودة في الجهاز التنفسي“.


أراد كونزلي بصفته المؤلف الرئيسي للدراسة، التي نُشرت في مجلة Science Immunology  وفريق كبير من العلماء معرفة ما إذا كان بإمكانهم فعل ذلك والمساعدة في إنشاء خلايا الذاكرة التائية الموجودة في الجهاز التنفسي في رئات النماذج الحيوانية عبر تقنية لقاح الرنا المرسال .


تضمنت الإستراتيجية التي ابتكروها للبحث – والتي نجحت – تمرينًا أوليًا وتعزيزًا بالتطعيم العضلي متبوعًا بمُعزز ثانوي داخل الأنف، عززت هذه الاستراتيجية بكفاءة خلايا الذاكرة CD4 و CD8 T في أنسجة الرئة، بالإضافة إلى البحث الحالي، تساعد النتائج في تسليط الضوء على كيفية تكييف تقنية لقاح الرنا المرسال لحماية الرئتين من أي عدوى تنفسية، على سبيل المثال الفيروس المخلوى التنفسى RSV ، أو أي عامل ممرض آخر من عوامل معدية في الجهاز التنفسي، ووجد الباحثون أنه في حين أن التحصين العضلي وتعزيز التحصينات كانا كافيين لتحفيز خلايا الذاكرة التائية الموجودة في الجهاز التنفسي في النماذج الحيوانية، فإن التعزيز الإضافي داخل الأنف أدى إلى توسيع كل من خلايا الذاكرة التائية المنتشرة والرئة.


تابع كونزلى: لقد أنشأنا لقاح mRNA  الذى يعمل على فك الشفرة للبروتين النووي لفيروس الأنفلونزا A” ، حيث إن البروتين النووي “مغلف في جسيمات نانوية”.


وقال الموقع، لم يترك العلماء أي جهد في أبحاثهم، وقد أظهر التحليل الأولي أن خلايا الذاكرة التائية المقيمة في الجهاز التنفسي تتسلل إلى أنسجة الرئة لتصبح مقيمة على المدى الطويل بعد الإعطاء العضلي المعزز الأساسي، ساعد المعزز الأنفي، الذي زاد من عدد خلايا الذاكرة التائية المقيمة في الجهاز التنفسي، في إنشاء ذاكرة CD4 و CD8 T ، وتنتشر وتستقر في الرئتين، يصل البحث الجديد، الذي يُظهر إمكانية وجود طرق جديدة لإدارة mRNA لتحقيق هدف مناعي، بعد نجاح لقاحات mRNA ضد فيروس كورونا.


يمضي العلماء أيضًا في البحث عن لقاحات mRNA لعدد كبير من الاضطرابات الطبية المتنوعة، بما في ذلك أشكال مختلفة من السرطان والأمراض النادرة، والعديد من الأمراض المعدية، يؤكد بحث الإنفلونزا الجديد أن تقنية mRNA ليست قوية فحسب، بل يمكن استكشافها كسلاح مصمم للغاية ضد الأنفلونزا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى