Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

تجربة عالمية في نقل خلايا الدم الحمراء المزروعة في المختبر للبشر



كشف الباحثون عن بدء أول تجربة عالمية لنقل خلايا الدم الحمراء التى تمت زراعتها فى المختبر إلى البشر، وتكشف التجارب التى تجرى فى المملكة المتحدة، ما إذا كانت خلايا الدم الحمراء المصنوعة فى المختبر تدوم لفترة أطول من خلايا الدم المصنوعة فى الجسم.


 


وبحسب موقع “science” يمكن أن تؤدى تجربة اختبار المدة التى يستغرقها نقل خلايا الدم الحمراء المزروعة فى المختبر بحجم ملعقة صغيرة فى الجسم إلى إحداث ثورة فى الرعاية السريرية للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الدم والذين يحتاجون إلى زيادة الدم بشكل منتظم.


 


وقال عالِم بيولوجيا الخلايا بجامعة بريستول أشلى توي، وهو أحد الباحثين العاملين فى الدراسة: “على الرغم من أن التجربة صغيرة فقط، إلا أنها تمثل “نقطة انطلاق ضخمة لتصنيع الدم من الخلايا الجذعية”.


 


لتوليد عمليات النقل ، قام فريق الباحثين بعزل الخلايا الجذعية من الدم المتبرع به وحثهم على صنع المزيد من خلايا الدم الحمراء ، وهى عملية تستغرق حوإلى ثلاثة أسابيع.


 


فى الماضي، أظهر الباحثون أن بإمكأنهم إعادة خلايا الدم المزروعة فى المختبر إلى المتبرع نفسه الذى اشتُق منه هذه المرة ، قاموا بضخ الخلايا المصنعة فى شخص آخر متوافق- وهى عملية تعرف باسم النقل الخيفي.


تلقى شخصان فقط حتى الآن الخلايا الحمراء المصنوعة فى المختبر تحت المراقبة الدقيقة ولم يتم الإبلاغ عن “أى آثار جانبية غير مرغوب فيها” من قبل ألفريق الطبي.


 


سيتلقى ثمانية مشاركين آخرين على الأقل عمليتى نقل من 5 إلى 10 ملليلتر من الدم ، متباعدة أربعة أشهر على الأقل. ستحتوى عملية نقل دم وأحدة على خلايا دم حمراء يقدمها متبرع ؛ الآخر سيكون له خلايا حمراء نمت فى المختبر مشتقة من الخلايا الجذعية من نفس المتبرع.


بمجرد نقلها إلى أجسام المتطوعين الأصحاء ، سيتم تتبع الخلايا المصنعة- التى تم تمييزها بصبغة التتبع- أثناء انتقالها عبر نظام الدورة الدموية فى الجسم ، حتى يتم إهمالها ، والتهامها ، وإعادة تدويرها.


 


جميع خلايا الدم المزروعة فى المختبر مصنوعة حديثًا من الخلايا الجذعية المتبرع بها ، فى حين أن التبرع بالدم النموذجى يحتوى على مزيج دوامى من خلايا الدم الجديدة والتى عمرها أشهر ، لذلك يأمل الباحثون أن الخلايا المصنعة ستقطع المسافة وتدوم لفترة أطول. تشير الدراسات السابقة على الحيوانات إلى ذلك.


يبلغ متوسط عمر خلايا الدم الحمراء البشرية حوإلى 120 يومًا. إذا كانت الخلايا المزروعة فى المختبر قادرة على الصمود أكثر من خلايا الدم المتبرع بها ، فقد يعنى ذلك أنه فى المستقبل ، قد لا يحتاج المرضى الذين يحتاجون إلى الدم بانتظام إلى عمليات نقل الدم كثيرًا.


 


لا يقتصر الأمر على قدرة الخلايا المزروعة فى المختبر على تقليل تواتر عمليات نقل الدم للمحتاجين ، بل يمكنها أيضًا المساعدة فى تجنب المضاعفات المرتبطة بالتسريب المتكرر.


 


على سبيل المثال ، غالبًا ما يحتاج المرضى الذين يعانون من اضطرابات الدم مثل مرض فقر الدم المنجلى إلى عمليات نقل دم منتظمة ، بالاعتماد على حسن نية المتبرعين بالدم والحظ الجيد للعثور على التطابق الصحيح. 


 


يتلقى الشخص المصاب بمرض الخلايا المنجلية عمليات نقل الدم لاستبدال الخلايا الحمراء المشوهة التى يصنعها جسمه ، وذلك لزيادة مستويات الأكسجين لديه.


وفى الوقت نفسه ، يمكن أن تؤدى عمليات النقل المتعددة إلى تراكم الحديد فى الجسم ، وهو أحد المضاعفات المعروفة باسم فرط الحديد بالنظر إلى وجود خلايا حمراء طويلة الأمد ، يمكن تقليل مخاطر تراكم الحديد.


 


يمكن لعمليات نقل الدم الأقل أيضًا أن تقلل من خطر تكرار نقل الدم لدى مرضى نقل الدم الذين يطورون ردود فعل مناعية مهددة للحياة لفصائل دم متبرع معينة عمليات نقل كثيرة جدًا لفصيلة دم وأحدة وقد يبدأ الجسم فى إنتاج أجسام مضادة ضدها.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى