Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

المكملات وصحة البروستاتا… حقائق ومزاعم


كمبردج (ولاية ماساشوستس الأميركية): ماثيو سولان

هل تحسن المكملات الغذائية صحة البروستاتا؟ إليكم رأي العلم. يمكن أن تساعد المكملات الغذائية في علاج حالات نقص الفيتامينات المشخصة لدى الأفراد، مثل نقص فيتامين «دي» D،، أو بي6 B أو بي12 B، التي تكون أمرا شائعا بين كبار السن. ولكن ماذا عن البروستاتا؟

– حقائق ومزاعم

تعد المكملات الغذائية، من دون وصفة طبية، التي تتم الدعاية لها لدعم صحة البروستاتا أمرا رائجا. وأظهرت الأبحاث أن الرجال الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بسرطان البروستاتا هم أكثر توجها لتناول هذه المكملات.

من المفترض أن تساعد هذه الحبوب في الوقاية من أعراض تضخم البروستاتا والسيطرة عليها (تضخم البروستاتا الحميد benign prostate hyperplasia BPH). ويقال إن بعض المكونات تقي من سرطان البروستاتا أو تعوق نموه. لكن هل هناك أي حقيقة لهذه المزاعم؟

يقول الدكتور كوك – ديان ترينه، جراح المسالك البولية في مستشفى بريغام والنساء التابع لجامعة هارفارد: «لقد استكشفت الأبحاث دور المكملات الغذائية في صحة البروستاتا، ما يشير إلى نتائج إيجابية. لكن النتائج غالبا ما تكون رصدية (أي دراسات ملاحظة)، وتظهر وجود رابطة فقط، وهي أبعد ما تكون عن كونها قاطعة».

تشمل الفئة الشاملة للمكملات الغذائية كلا من الفيتامينات المفردة مثل إيه، بي، سي، دي، إي، ومعادن مثل الكالسيوم. وهناك أيضاً الفيتامينات المتعددة، والصيغ المتخصصة التي تحتوي على توليفات متنوعة من الفيتامينات والمعادن.

– مكملات البروستاتا

يحتوي العديد من مكملات البروستاتا على مكونات مختلفة يعتقد أن تدعم صحة البروستاتا. والأكثر شيوعا منها هي «سو بالميتو»، و«السيلينيوم»، و«الزنك»، و«بيتا سيتوستيرول». حتى الآن، تعتبر الأبحاث الداعمة مشجعة، لكن لا يزال من غير الواضح ما إذا كان مزج هذه المكونات وغيرها في حبة واحدة مناسبا للجميع.

وإليكم ما كشف عنه العلم.

> البلميط المنشاري saw palmetto. هي نخلة شبيهة بالشجيرات تنمو في جنوب شرقي الولايات المتحدة. قد يساعد المستخلص من ثمارها في علاج أعراض تضخم البروستاتا الحميد، مثل الحاجة المستمرة إلى التبول أو ضعف تدفق البول.

إلا أن نتائج الدراسات في ذلك مختلطة: أظهرت دراستان كبيرتان وعاليتا الجودة، مولتهما المعاهد الوطنية للصحة أن «بالميتو» لم يكن أكثر فعالية من العلاج الوهمي. لكن هناك دراسات أخرى أشارت إلى أن هذه المكملات الغذائية قد تملك بعض الفوائد المتواضعة.

> السيلينيوم selenium. أشارت بعض الدراسات إلى أن معدن السيلينيوم قد يلعب دورا في الحماية من سرطان البروستاتا وإبطاء تقدمه، لكن هناك دراسات أخرى لم تجد له فائدة. لذا، فإن النتيجة معلقة. والتساؤل مستمر: أي من الرجال قد يستفيد من مكملات السيلينيوم وما هي الجرعة المناسبة لهم؟

> الزنك zinc. تجمع خلايا البروستاتا من الزنك أكثر من الخلايا الموجودة في أي نسيج بشري آخر، ويلعب الزنك دورا في عمل البروستاتا بصورة طبيعية. تشير بعض الأبحاث العلمية الأساسية إلى أن نقص الزنك قد يزيد من خطر كل من تضخم البروستاتا وسرطان البروستاتا. لكن الدراسات «القائمة على الملاحظة» والتي تبحث في مكملات الزنك أشارت إلى أنها لا تظهر تحسنا مستمرا في صحة البروستاتا. بل في الواقع، قد يزيد تناول جرعات عالية من الزنك (100 مليغرام يوميا) من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

> بيتا سيتوستيرول beta – sitosterol. يوجد نوع من المواد الكيميائية يسمى الستيرول النباتي، أو بيتا سيتوستيرول، في الفواكه، والخضراوات، والمكسرات، والبذور. في حين أنه قد يخفض مستويات الكوليسترول، يعتقد أيضاً بأنه يقلل من تورم البروستاتا، ويحسن أعراض تضخم البروستاتا الحميد. ومع ذلك، فإنه لا يقلص حجم البروستاتا المتضخمة.

وقد وجدت دراسة «مزدوجة التعمية» نشرت على الإنترنت في 3 يوليو (تموز) 2020، في دورية «بي إم سي يورولوجي»، أن الرجال الذين تناولوا زيت البلميط المنشاري يوميا، رفقة بيتا سيتوستيرول، لمدة 12 أسبوعا قد تحسنت لديهم أعراض تضخم البروستاتا الحميد، بما في ذلك تدفق البول.

– بين المكملات والغذاء

• مكونات مكملات البروستاتا. ماذا يوجد في المكملات بالتحديد؟ أكبر مشكلة في مكملات البروستاتا هي نفسها التي تواجهها المكملات الغذائية الأخرى المتاحة من دون وصفة طبية، حيث تصنفها إدارة الأغذية والأدوية الأميركية تحت فئة المكملات الغذائية الفرعية. وهذا يعني أن إدارة الأغذية والأدوية تراقب المنتجات التي تطرح ادعاءات مضللة لكنها لا تراجع المكملات الغذائية لضمان السلامة أو الفعالية.

يقول الدكتور كوك – ديان ترينه: «لذا، لا يمكن دائما التأكد من كيفية تصنيع المكمل، أو ما إذا كان يشتمل فعلا على ما تذكره اللصقة الموضوعة على المنتج». وهناك مسألة أخرى تتمثل في اختلاف كمية وتركيبة المكونات المحتملة الداعمة للبروستاتا باختلاف كل منتج.

يقول الدكتور ترينه: «بما أنه لا يوجد توافق في الآراء حول مقدار ما يكفي، إن وجد، فمن المحال تحديد ما إذا كان مكمل البروستاتا يمكن أن يقدم ما قد تحتاج إليه».

• النظام الغذائي عوضاً عن حبوب المكملات. مهما كان دور الفيتامينات والمعادن في الحفاظ على صحة البروستاتا، فإن الدكتور ترينه يقترح، عوضاً عن الاعتماد على المكملات الغذائية، اتباع نمط غذائي نباتي، مثل النظام الغذائي المتوسطي أو نظام «داش» DASH diet الغذائي.

تركز هذه الأنظمة الغذائية على كميات كبيرة من الفواكه والخضراوات الكاملة (لا سيما الخضراوات الصليبية، من الفصيلة الكرنبية) والحبوب الكاملة، والمكسرات، وزيت الزيتون، مع تفضيل الأسماك على اللحوم الحمراء.

تظهر الأبحاث باستمرار أن الأنظمة الغذائية النباتية تساعد على تقليل مستويات الكوليسترول، وضغط الدم، والوزن، مما يساعد على الوقاية من أمراض القلب. يقول الدكتور ترينه: «ما هو جيد للقلب يميل لأن يكون مفيدا للجسم بأكمله، بما في ذلك البروستاتا».




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى