Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

الفلفل الحار يساعد على تخدير الألم وتحسين الحالة المزاجية



لو من عشاق الفلفل الحار فهناك خبر سار بالنسبة لك، وهو إنه قد يمكنك استعادة حاسة الشم بعد الإصابة بفيروس كورونا، كما أنه يحسن حالتك المزاجية وأيضًا يخفف الألم، ولكن قد تشعر بحرقان بالفم بمجرد أن يلمس الفلفل الحار لسانك، وذلك بسبب أن المكون الرئيسي في الفلفل الحار هو مركب يسمى الكابسيسين، والذي يسبب إحساسًا مؤلمًا وحتى حارقًا عندما يتلامس مع المناطق الحساسة من الجلد والعينين والفم، وذلك وفقًا لما ذكره موقع ميديكال اكسبرس.



وقال الموقع، إن تناول كميات أصغر يمكن تحملها، وتعطينا التكيف مع الأحاسيس التي يثيرها الفلفل الحار حتى تصبح مرغوبة، مضيفًا أنه يمكن للفلفل الحار أن يعمل كمواد أفيونية طبيعية، ما يجعل أجسامنا تطلق الإندورفين بطريقة مشابهة.


في حالة قضم الفلفل الحار، فإن إطلاق الكابسيسين على لساننا يولد إحساسًا يتراوح من الوخز الخفيف إلى الحرارة الحارقة، اعتمادًا على الدرجة التي تكيفنا معها، ما يميز الإحساس مقارنة بالنكهات الأخرى – على سبيل المثال، المالح والحلو والمر – هو أنه يستمر لفترة طويلة بعد أن نبتلع الطعام الذي يحتوي على الفلفل الحار، هذا لأن الكابسيسين قابل للذوبان في الدهون لذلك لا يمكن غسله بسهولة من مستقبلاته على لساننا وفمنا عن طريق شرب الماء، بهذه الطريقة، يمكن أن يتكثف الإحساس مع تناول المزيد من الطعام المحتوي على الفلفل الحار.


نشعر بالفلفل الحار كإحساس حارق يزيد عندما تكون درجة حرارة الطعام ساخنة، يفسر دماغنا هذا على أنه ألم ودفء مفرط، وهذا هو سبب احمرار بشرة الوجه ونبدأ في التعرق، كل هذا الحرق يزيد من إنتاج اللعاب، وهو استجابة تخفف الحرارة وتعزز القدرة على مضغ الطعام، يعمل هذا أيضًا على إذابة ونشر النكهات الأخرى في الطعام حول اللسان، مما يعزز إدراك هذه النكهات، حيث أن الأطعمة الخفيفة نسبيًا مثل الأرز تزداد مذاقها بإضافة الفلفل الحار.


عامل آخر هو أن الإندورفين يتم إفرازه استجابة للمنبه المؤلم، والذي يوفر آثاره الخاصة في تخدير الألم وتحسين الحالة المزاجية، هذا وضع مشابه للأشخاص الذين يدمنون الجري – تأثير الإندورفين الذي يتم إطلاقه من خلال التمرين المطول أو المكثف هو تقليل الشعور بالألم وجعلنا نشعر بالراحة.


وأضاف، قد يزيد الناس من استهلاكهم للفلفل الحار حيث تتكيف استجابتهم لمستقبلات الكابسيسين ويطورون المزيد من التحمل والتفضيل للطعم وتأثيراته.


وأضاف الموقع، إن أحد الأشياء التي لاحظها الناس كأثر جانبي متكرر لعدوى كورونا وبعض العلاجات المضادة للفيروسات هو أن حاسة التذوق والشم لديهم تقل أو تفقد مؤقتًا، في حين أن هذا يتعافى في نهاية المطاف في معظم الناس، فإنه يمكن أن يستمر لفترة طويلة بعد المرض الأولي، يؤدي فقدان القدرة على شم وتذوق النكهات في الطعام ( فقدان حاسة الشم والشيخوخة ) إلى تقليل الاستمتاع ونوعية الحياة.


ركز الباحثون على الآليات التي تؤثر من خلالها متغيرات كورونا المختلفة على الخلايا العصبية الشمية (أجزاء الدماغ التي تعالج الرائحة وتستجيب لها) والخلايا الداعمة من أجل إيجاد العلاجات، يتضمن ذلك التدريب على الرائحة باستخدام الزيوت الأساسية، والتي قد تساعد الأشخاص الذين تظل رائحتهم ضعيفة لفترة أطول من شهر بعد الإصابة بفيروس كورونا ،قد يساعد الفلفل الحار أيضًا، كمُحسِّن للطعم.


وجدت إحدى الدراسات التي أجرتها شركة وجبات تضم 2000 شخص مصاب بفيروس كورونا أن 43 % منهم كانوا يزيدون من كمية الفلفل الحار والتوابل الأخرى التي يضيفونها إلى الطعام لزيادة نكهة الوجبات، يقول الخبراء الدنماركيون إن تناول أطعمة تحتوى على الفلفل الحار قد يكون مفيدًا لتوفير التحفيز الحسي عندما لا تكون حاسة الشم لديهم كافية.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى