Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

العلاج باليوجا والتأمل يساعد فى إدارة التوتر وتعزيز وصحة المرأة



الأيورفيدا هو النظام القديم للطب القائم على مبادئ التوازن والانسجام فى الجسم والعقل والروح، وهو جزء لا يتجزأ من الثقافة الهندية ويهدف إلى تحقيق رفاهية متوازنة، وفى العقود القليلة الماضية اكتسب شعبية فى جميع أنحاء العالم كدواء تكميلى وبديل، خاصة للنساء اللاتى يواجهن مشكلات صحية فريدة من نوعها طوال حياتهن، ومخاوف صحية تختلف عن تلك التى يعانى منها الرجال وفقا لما نشره موقع onlymyhealth.


 




الأيورفيدا وصحة المرأة


تتعرض معظم النساء اليوم للإجهاد والنظم الغذائية غير الصحية والسموم البيئية، ويمكن أن تساعد علاجات الأيورفيدا النساء فى إدارة الاختلالات الهرمونية، وعدم انتظام الدورة الشهرية، ومشاكل الخصوبة، وأعراض انقطاع الطمث، والاضطرابات المرتبطة بالتوتر، وتدرك الأيورفيدا العلاقة بين العقل والجسم وتقدم العلاجات التى يمكن أن تساعد النساء فى إدارة المشاكل العاطفية والنفسية.


 


إحدى الفوائد الرئيسية للأيورفيدا هى تركيزها على الرعاية الوقائية، ويشجع هذا النظام النساء على اتباع نهج استباقى لصحتهن، يتضمن ذلك تبنى عادات صحية مثل تناول نظام غذائي متوازن وممارسة التمارين الرياضية بانتظام وممارسة تقنيات تقليل التوتر مثل التأمل واليوجا.


 


كما يوصى نظام الأيورفيدا أيضًا بالعلاجات الطبيعية، مثل المكملات العشبية التى تدعم صحة المرأة خلال مراحل حياتها المختلفة، حيث ساعد على علاج السبب الجذرى للمشاكل الصحية بدلاً من الأعراض فقط، وتشتهر الأعشاب مثل أشواغاندا وشاتافارى بقدرتها على موازنة الهرمونات وتعزيز الخصوبة، وبالمثل يمكن لممارسات مثل اليوجا والتأمل أن تساعد فى إدارة التوتر وتعزيز الاسترخاء. 


 


دمج مبادئ الايورفيدا في الحياة اليومية


قد يبدو دمج ممارسات الأيورفيدا في الحياة اليومية أمرًا شاقًا في البداية، لكن هناك خطوات بسيطة يمكن للمرأة اتخاذها لبدء جني الفوائد، فبدء اليوم بكوب دافئ من الماء والليمون وممارسة الأكل الواعي ودمج الأعشاب والتوابل في الطهي، بالإضافة إلى تخصيص وقت للعناية الذاتية، طرق سهلة لدمج ممارسات الأيورفيدا في الروتين اليومي.


ويمكن أن تساعد الأعشاب والتوابل التي يسهل الحصول عليها ، مثل الأشواغاندا ، والتريفالا ، والبراهمي ، وجذر عرق السوس ، والكركم ، والكمون ، والهيل في الروتين اليومي الجسم بطرق متعددة، عند استخدامها بالكميات المطلوبة عمومًا للحصول على نكهة الطعام، وتعتبر هذه المكونات عمومًا آمنة للاستهلاك، ومع ذلك ينصح دائمًا بالحصول على رأي خبير قبل اتخاذ قرار بشأن المدخول.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى