Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

الصحة العالمية: حماية الأشخاص المصابين بالإيدز من الأوبئة المستقبلية أمر حيوي




أصدرت منظمة الصحة العالمية (WHO) إرشادات علمية ومعيارية جديدة حول فيروس نقص المناعة البشرية في المؤتمر الدولي الـ12 لجمعية الإيدز الدولية  IAS حول علوم فيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز”


قالت الدكتورة ميج دوهرتي، مديرة البرامج العالمية لفيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد والأمراض المنقولة جنسيًا في منظمة الصحة العالمية، “يظل فيروس نقص المناعة البشرية غير الخاضع للسيطرة عامل خطر للنتائج السيئة والوفاة في تفشي الجدري وجائحة كورونا، موضحة، إنه يجب أن نضمن دمج اعتبارات فيروس نقص المناعة البشرية في التأهب للوباء والاستجابة له، إن حماية الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية من الأوبئة المستقبلية أمرحيوي، ويعزز الحاجة إلى ضمان الوصول إلى اختبار فيروس نقص المناعة البشرية وعلاجه واللقاحات الوقائية لمرض الجدري وفيروس كورونا لإنقاذ الأرواح.


وأضافت، ستكون الاستجابات التي يقودها المجتمع والتي تعمل من أجل فيروس نقص المناعة البشرية مفيدة أيضًا لمواجهة الأوبئة في المستقبل، مع تحسين خدمات اختبار فيروس نقص المناعة البشرية من خلال خيارات الاختبار الموسعة وتقديم الخدمة المبسطة، مع توصيات جديدة بشأن اختبار فيروس نقص المناعة البشرية.


 تدعو منظمة الصحة العالمية، البلدان إلى توسيع استخدام الاختبار الذاتي لفيروس نقص المناعة البشرية، وتعزيز الاختبار من خلال الشبكات الاجتماعية لزيادة تغطية الاختبار وتعزيز استيعاب خدمات الوقاية والعلاج من فيروس نقص المناعة البشرية في البيئات عالية العبء وفي المناطق التي بها أكبر فجوات في تغطية الاختبار.


تأتي التوصية في وقت محوري، حيث يتم الاعتراف بشكل متزايد بالرعاية الذاتية والاختبار الذاتي كطرق لزيادة الوصول والكفاءة والفعالية والمقبولية للرعاية الصحية عبر العديد من مجالات المرض المختلفة، بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية.


سيساعد إطار السياسة الجديد للرعاية الصحية الأولية وفيروس نقص المناعة البشرية صانعي القرار على تحسين العمل والتعاون الجاريين للنهوض بالرعاية الصحية الأولية والاستجابات الخاصة بالأمراض، بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية، تدعو استراتيجيات قطاع الصحة العالمية بشأن فيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد الفيروسي والأمراض المنقولة جنسياً للفترة 2022-2030 بنشاط إلى التآزر في إطار التغطية الصحية الشاملة والرعاية الصحية الأولية.


قال الدكتور جيروم سالومون، مساعد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية للتغطية الصحية الشاملة والأمراض المعدية وغير المعدية: “إن القضاء على الإيدز مستحيل دون تحسين الفرص عبر الأنظمة الصحية وداخلها، بما في ذلك المجتمعات المحلية وفي سياق الرعاية الصحية الأولية“.


يتم تقديم هذا البحث والإرشادات الأخيرة في وقت يتباطأ فيه التقدم نحو إنهاء وباء الإيدز العالمي، بعد جائحة كورونا،  لكن الاستجابة تلحق بالركب بسرعة، حيث ترسم بعض البلدان الآن طريقًا لإنهاء الإيدز، بما في ذلك أستراليا، وبوتسوانا ، وإسواتيني، ورواندا، وجمهورية تنزانيا المتحدة، وزيمبابوي و 16 دولة أخرى على وشك بلوغ الأهداف العالمية 95-95-95 ، والتي تهدف إلى معرفة 95%  من الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية حالتهم، و 95% ممن تم تشخيصهم يتلقون العلاج المضاد للفيروسات القهقرية، و 95% من أولئك الذين يتلقون العلاج.


من جانبه أضاف الدكتور تيدروس أدهانوم جيبريسوس ، مدير عام منظمة الصحة العالمية: إنه على مدى أكثر من 20 عامًا، اعتمدت البلدان في جميع أنحاء العالم على الدلائل الإرشادية المسندة بالبيّنات لمنظمة الصحة العالمية للوقاية من عدوى فيروس العوز المناعي البشري واختبارها وعلاجها، المبادئ التوجيهية الجديدة التي ننشرها اليوم ستساعد البلدان على استخدام أدوات قوية لديها القدرة على تغيير حياة الملايين من الأشخاص المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرية أو المعرضين لخطر الإصابة به.”


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى