Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

الصحة العالمية: ارتفاع الحرارة يؤدى لانتشار الأمراض المنقولة بالبعوض




أصدر فريق العمل التابع لمنظمة الصحة العالمية المعني بتغير المناخ وأمراض المناطق المدارية المهملة والملاريا، مراجعة واسعة النطاق نُشرت في الجمعية الملكية للأمراض الاستوائية، تكشف أنه لا يوجد حتى الآن فهم كاف للتأثيرات الفعلية والمحتملة للتغيرات التي يسببها أنماط المناخ على الملاريا والأمراض المدارية المهملة.


يؤدي ارتفاع درجات الحرارة وتغير أنماط الطقس إلى تغيير انتشار الأمراض المنقولة بالنواقل، مع ما يترتب على ذلك من آثار كبيرة على صحة الإنسان ويفرض ضغطًا إضافيًا على الأنظمة، ومع اتساع النطاق الجغرافي لنواقل الأمراض مثل البعوض، يتزايد خطر إدخال ــ أو إعادة إدخال ــ هذه الأمراض إلى مناطق جديدة غير مستعدة، تسلط نتائج هذه المراجعة الضوء على أن هذه التحولات في معدل انتشار الملاريا وحدوثها ومداها وشدتها وعدد من أمراض المناطق المدارية المهملة قد تكون محسوسة بشدة في تلك المجتمعات التي تأثرت بها بالفعل بشكل غير متناسب.


وقال الدكتور إبراهيما سوسي: “إن النتائج المقدمة في هذا الاستعراض تسلط الضوء على الحاجة إلى وضع نماذج أكثر شمولاً وتعاونية وموحدة، حتى نتمكن من فهم آثار تغير المناخ والتنبؤ بها بشكل أفضل على الملاريا والأمراض المدارية المهملة، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.

وأضاف مدير البرنامج العالمي للأمراض المدارية المهملة التابع لمنظمة الصحة العالمية، الذي قاد الدراسة، “إن هذه المراجعة المهمة والتي جاءت في الوقت المناسب تكشف عن اتجاهات مثيرة للقلق وتمثل دعوة لاتخاذ إجراءات عاجلة، ومن المرجح أن ينتقل انتقال الملاريا نحو القطبين وإلى ارتفاعات أعلى، في حين من المتوقع أن يستمر البعوض المسؤول عن نقل حمى الضنك والشيكونجونيا في توسيع نطاقه.


وعلى الرغم من ذلك، تسلط الورقة الضوء على أن الأبحاث المنشورة ركزت في كثير من الأحيان على البلدان ذات العبء المنخفض للمرض والتي تتمتع بإمكانية وصول عالية إلى الرعاية الصحية الجيدة وبالنظر إلى أن آثار تغير المناخ على الملاريا والأمراض المدارية المهملة ستختلف بشكل كبير حسب المرض والموقع، وتظهر أنماطًا غير خطية وتتطور بمرور الوقت، فإن هذا التركيز يمثل ما يسميه فريق العمل حالة طوارئ متزايدة للمجتمعات التي عانت تاريخيًا من نقص الخدمات فيما يتعلق بهذه الأمراض التي طال انتظارها.

وقالت تالا الرمحي، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في منظمة Reaching the Last Mile: “إن أزمة المناخ لديها القدرة على عكس عقود من التقدم في مجال الصحة والتنمية العالمية، “هناك حاجة ماسة إلى زيادة الاستثمار في البحوث لدعم تطوير التدخلات القائمة على الأدلة في الوقت المناسب، وللسماح لنا بتوقع أسوأ عواقب تغير المناخ على صحة الإنسان والتخفيف منها.


وقالت المنظمة، إنه مع مراجعة 34% فقط من الدراسات (174 دراسة) تتناول استراتيجيات التخفيف و5% (24 دراسة) تبحث في طرق التكيف، تسلط هذه المراجعة الضوء بشكل أكبر على نقص الأدلة المطلوبة لحماية المكاسب التي تحققت ضد الملاريا والأمراض المدارية المهملة في العقود الأخيرة، إن تقدمنا الجماعي يمكن أن ينهار على أيدي أزمة المناخ.

لقد شهدنا مؤخرًا عواقب الظواهر الجوية الشديدة على الملاريا، ومن المتوقع أن تصبح أكثر شيوعًا

وقال الدكتور دانييل نجاميجي ماداندي، مدير برنامج الملاريا العالمي التابع لمنظمة الصحة العالمية: بما أنه من المرجح أن يتحمل أفقر الناس تأثير تغير المناخ بشكل غير متناسب، والذين يتأثرون أيضًا بشكل غير متناسب بالملاريا والأمراض المدارية المهملة، فإن هناك حاجة إلى استجابة أكثر إنصافًا وشمولاً واستدامة.”


في المجمل، تم استرجاع 42693 سجلًا، وتم فحص 1543 ورقة بحثية كاملة منها وربط الباحثون عدد المنشورات بأعباء الأمراض الوطنية، ومؤشر الوصول إلى الرعاية الصحية وجودتها (HAQI)، ودرجات الضعف المناخي ومن بين 511 ورقة بحثية استوفت معايير الاشتمال، تناولت 185 ورقة بحثية الملاريا، وركزت 181 ورقة بحثية على حمى الضنك والشيكونجونيا، وأفادت 53 نتيجة عن داء الليشمانيات، ومع ذلك، كانت أمراض المناطق المهملة الأخرى ممثلة تمثيلا ناقصا إلى حد كبير، حيث لم تتم دراستها بشكل كاف.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى