Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

الخضراوات النيئة مقابل المسلوقة.. أيهما أفضل للهضم وإنقاص الوزن



كل من الخضار النيئة والمسلوقة لها فوائدها وسلبياتها ، لكن الاختيار يعتمد في النهاية على التفضيل الشخصي والأهداف الغذائية.


 


في عالم اليوم الواعي بالصحة، يتم الاحتفال على نطاق واسع بفوائد تناول الخضراوات، ويبدو أن الجميع يبشرون بأهمية تضمين وفرة من الخضار في وجباتنا الغذائية، ومع ذلك، غالبًا ما ينشأ الجدل حول ما إذا كان من الأفضل تناول الخضار نيئة أو مطبوخة، خاصة عندما يتعلق الأمر بالهضم وفقدان الوزن، دعنا نستكشف الاختلافات الغذائية بين الخضار النيئة والمسلوقة، وفوائد وسلبيات كل منها:


الخضار النيئة مقابل المسلوقة: الفرق الغذائي


وفقًا لموقع Healthline  عندما يتعلق الأمر بالمحتوى الغذائي للخضروات  يمكن أن يكون لعملية الطهي تأثير، من المعروف أن الخضروات النيئة تحتفظ بالمزيد من الفيتامينات الطبيعية والمعادن والإنزيمات.” هذه العناصر الغذائية عرضة للحرارة ويمكن أن تتضاءل أثناء عملية الطهي، كما سلق الخضار يمكن أن يساعد في تكسير الألياف، ما يجعل بعض العناصر الغذائية أكثر سهولة للامتصاص.


فوائد الخضار النيئة


الخضراوات النيئة مصدر ممتاز للألياف الغذائية التي تساعد في الهضم وتعزز انتظام الأمعاء، كما أنها غنية بالمحتوى المائي، ما يساعد على ترطيب الجسم ويدعم صحة الجهاز الهضمي بشكل عام. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يوفر تناول الخضراوات النيئة تركيزًا أعلى من بعض الفيتامينات، مثل فيتامينات ج وفيتامين ب، حيث لا يتم فقدها أثناء الطهي. 


 


وجدت دراسة نشرت في Frontiers in Nutrition أن تناول المزيد من الخضار النيئة ، بدلاً من المطبوخة ، مرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.


الجانب السلبي من الخضار النيئة


بينما تقدم الخضراوات النيئة فوائد عديدة، إلا أنها قد تشكل تحديات لبعض الأفراد، فالخضروات النيئة قد يكون من الصعب هضمها ، خاصة للأشخاص الذين يعانون من حساسية في الجهاز الهضمي أو بعض أمراض الجهاز الهضمي، ويمكن أن يؤدي المحتوى العالي من الألياف في الخضار النيئة إلى الانتفاخ والغازات وعدم الراحة لدى بعض الأفراد، قد يكون من الصعب هضم بعض الخضراوات، مثل الخضراوات الصليبية (مثل البروكلي والقرنبيط والملفوف) عندما تكون نيئة وقد تسبب مشاكل في الجهاز الهضمي لدى بعض الأشخاص


فوائد الخضار المسلوقة


يمكن لسلق الخضار أن يجعلها أكثر ليونة ، وسهلة الهضم ، وتجذب الأفراد الذين يعانون من حساسية الجهاز الهضمي، سلق الخضار يمكن أن يعزز توافر بعض العناصر الغذائية ، مثل الليكوبين في الطماطم أو بيتا كاروتين في الجزر، في حين أن الفيتامينات الحساسة للحرارة قد تتعرض لبعض الخسارة أثناء الطهي، فإن المظهر العام للمغذيات يظل كما هو، ما يجعل الخضار المسلوقة خيارًا مغذيًا.


سلبيات الخضراوات المسلوقة 


أحد العوائق الرئيسية لسلق الخضار هو احتمال فقد الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء ، مثل فيتامينات ج وفيتامين ب ، والتي تتسرب إلى ماء الطهي. أوصى التقرير  باستخدام أقل قدر ممكن من الماء وتجنب الإفراط في الطهي لتقليل فقد العناصر الغذائية. 


التفوق في الهضم وإنقاص الوزن


عندما يتعلق الأمر بالهضم، يمكن أن يكون للخضروات النيئة والمسلوقة مزاياها، حيث توفر الخضروات النيئة نسبة عالية من الألياف، ما يساعد في الحفاظ على حركات الأمعاء المنتظمة وتعزيز صحة الجهاز الهضمي. وأكد بانسال أنه بالنسبة للأفراد الذين يعانون من حساسية الجهاز الهضمي أو أمراض الجهاز الهضمي، فإن الخضار المسلوقة قد تكون أسهل في الهضم وأقل احتمالية للتسبب في عدم الراحة.


 


عندما يتعلق الأمر بفقدان الوزن، فإن الخضراوات النيئة تحتوي على نسبة عالية من الماء والألياف ، مما يساهم في الشعور بالامتلاء وقد يساعد في التحكم في تناول السعرات الحرارية. يمكن أن توفر الخضار المسلوقة العناصر الغذائية الأساسية بينما تكون أكثر قبولا للأفراد الذين يفضلون قوامًا أكثر ليونة. 


أفضل نهج


بدلاً من النظر إلى الخضار النيئة والمسلوقة كخيارات منافسة، يمكن أن يوفر دمجهما في نظامك الغذائي مجموعة من الفوائد. على سبيل المثال، يمكنك الاستمتاع بسلطة نيئة منعشة كطبق جانبي أو اختيار الخضار المسلوقة كجزء من حساء أو يخنة دافئة ومريحة، بهذه الطريقة، يمكنك الحصول على مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية مع تلبية تفضيلاتك الشخصية واحتياجاتك الهضمية 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى