Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

التحكم في التوتر مفتاح صحة القلب..اعرف 10 طرق للسيطرة عليه



يعد التوتر جزءًا طبيعيًا من الحياة ولكن من المهم السيطرة عليه للحفاظ على صحة القلب، لأن الإجهاد المزمن له تأثير كبير على القلب ، وفي حين أن ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يزيد من عبء عمل القلب مما يؤدي إلى تلف الأوعية الدموية ويمكن أن يسبب التهابها تصلب الشرايين، مما قد يؤدي إلى النوبات القلبية، يمكن أن يؤدي الإجهاد المفرط إلى عادات غير صحية تلحق الضرر المباشر بالقلب ، وإليك طرق السيطرة على التوتر ، وفقا لما نشره موقع ” hindustantimes“.


 




 


إليك طرق التحكم في التوتر :

 


1. التعرف على الضغوطات:


تحديد مصادر التوتر في حياتك هو الخطوة الأولى، يوصي خبراء الصحة في كثير من الأحيان بالاحتفاظ بمذكرة عن التوتر لتحديد محفزات محددة.


 


2. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام:


ممارسة النشاط البدني بانتظام أمر ضروري للحد من التوتر وتعزيز صحة القلب، تطلق التمارين الرياضية هرمون الإندورفين، وهو مصعد طبيعي للمزاج.


 


3. النظام الغذائي المتوازن:


يعد اتباع نظام غذائي متوازن يتضمن الكثير من الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون والدهون الصحية أمرًا بالغ الأهمية، بعض العناصر الغذائية مثل أحماض أوميجا 3 الدهنية يمكن أن تساعد في تقليل التوتر والالتهابات.


 


4. النوم الكافي:


إعطاء الأولوية للحصول على قسط كاف من النوم الجيد، قلة النوم يمكن أن تساهم في التوتر وتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.


 


5. تقنيات إدارة التوتر:


تشجيع تقنيات الاسترخاء مثل التنفس العميق والتأمل واليوجا واسترخاء العضلات التدريجي، يمكن أن تساعد هذه الممارسات في تقليل الاستجابة الفسيولوجية للتوتر.


 


6. الدعم الاجتماعي:


يعد الحفاظ على نظام دعم قوي أمرًا حيويًا، التواصل مع الأصدقاء والأحباء يمكن أن يوفر الدعم العاطفي خلال الأوقات العصيبة.


 


7. إدارة الوقت:


غالبًا ما ينصح خبراء الصحة الأفراد بإدارة وقتهم بشكل فعال، إن تحديد أولويات المهام وتحديد أهداف واقعية يمكن أن يقلل من الشعور بالإرهاق.


 


8. الحد من تناول الكافيين :


يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الكافيين إلى تفاقم التوتر والتأثير سلبًا على صحة القلب، الاعتدال هو المفتاح.


 


9. المساعدة المهنية:


إذا أصبح التوتر شديدًا أو مزمنًا، فقد يكون طلب المساعدة من معالج أو طبيب نفسي مفيدًا.


 


10. الفحوصات المنتظمة:


الفحوصات الطبية الروتينية ضرورية لمراقبة صحة القلب، يمكن أن يساهم الإجهاد في حالات مثل ارتفاع ضغط الدم، لذا فإن الكشف المبكر أمر بالغ الأهمية.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى