Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

الأطفال وخصوصية الجسد | الشرق الأوسط


توصيات صحية في «شهر الحماية من الاعتداء على الطفل»

القاهرة: د. هاني رمزي عوض

نشرت الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال (AAP) حديثاً، توصيات بضرورة التوعية بخصوصية الجسد كنوع من تعليم الأطفال الحدود الجسدية body boundaries لأنفسهم وللآخرين. ويعتبر شهر أبريل (نيسان) شهر الحماية من الاعتداء على الطفل جسدياً وجنسياً Child Abuse Prevention. ويأتي هذا للمساعدة في توفير الحماية من التحرش الجنسي الذي يشكل ظاهرة عالمية تهدد الصحة النفسية للأطفال؛ حيث تشير الإحصائيات إلى تعرض فتاة من كل 3 إلى التحرش الجنسي، وذَكَر من كل 20 قبل حلول عامهم الـ17. وتحدث هذه الظاهرة في كل المجتمعات ومعظم الثقافات، حتى الدول ذات الأغلبية المتدينة.

– وعي جسدي

أوضحت التوصيات أن الأطفال كلما كان لديهم وعي كافٍ بأجسادهم ومعلومات كافية عن الخصوصية بشكل عام وخصوصية الجسد بشكل خاص، كانوا أقدر على مواجهة التحرش ورفضه؛ خصوصاً في العمر الصغير؛ لأن المتحرش في الأغلب يستغل حداثة عمر الطفل وعدم درايته الكافية بما يدور حوله، ويجبره على التعامل بحميمية معه.

ولذلك يجب على الآباء التواصل المستمر مع أطفالهم وأن يحرصوا على أن يقوم الطفل بإخبارهم بجميع أحداث يومه مهما كانت صغيرة، والسؤال عن التفاصيل، وعدم إبداء الانزعاج أمامه، مما يشجع الطفل على إخبار الأهل بأي حدث يثير الريبة.

ونصحت الأكاديمية بضرورة تعليم الأطفال الأسماء الصحيحة لجميع أجزاء الجسم، بما في ذلك الأعضاء التناسلية، بعيداً عن الكناية أو الدعابة، ولكن ذِكر التسمية العلمية للعضو بشكل مبسط يستطيع الطفل استيعابه، ويشمل الأعضاء الخاصة، مثل القضيب والمهبل والثدي والأرداف؛ لأن إطلاق أسماء خاصة للأعضاء التناسلية يمكن أن يعطي انطباعاً للطفل بأنها سيئة أو مخجلة، وبالتالي لا يجب الحديث عنها في حالة ملامستها أو النظر إليها. وبالنسبة للأطفال الأصغر عمراً يمكن شرح أعضاء الجسم بطريقة مبسطة، بأنها الأجزاء المغطاة بملابس السباحة، وتوضيح أنها تعتبر خاصة ولا يجوز لمسها أو مشاهدتها أبداً إلا لغرض طبي.

وذكرت الأكاديمية أن تعليم الأطفال خصوصية جسدهم يجب أن يشمل احترام خصوصية جسد الآخرين، بما في ذلك الإخوة والأقارب. وعلى سبيل المثال يجب أن يقوم الطفل بتغيير ملابسه في غرفة خاصة فارغة من دون مشاركة الآخرين، حتى لو كانوا من الجنس نفسه، وذلك حتى تترسخ في ذهنه خصوصية رؤية الجسد. والأمر نفسه ينطبق على الوالدين لأنهما يتعاملان في بعض الأوقات بقدر كبير من الأريحية مع الأطفال بدعوى عدم إدراكهم. ويجب أيضاً عدم إجبار الطفل على إبداء مشاعر معينة، مثل معانقة أو تقبيل شخص لا يريد تقبيله من البالغين أو الأطفال؛ سواء من جنسه نفسه، أو من الجنس الآخر، لكي يتعلم رفض أي فعل فيه إجبار حتى لو كان نوعاً من التودد.

– إظهار المودّة والترحيب

يجب تعليم الطفل أن هناك عدة طرق لإظهار المودة والترحيب بعيداً عن التلامس. وفي بعض الثقافات مثل الدول العربية وشعوب البحر المتوسط، دائماً تظهر المودة بالتلامس الجسدي، مثل التقبيل أو الاحتضان أو التربيت على الأكتاف والفخذين.

ويمكن تعليم الطفل أن مصافحة الأيدي بحميمية تعتبر فعلاً كافياً للترحيب؛ خصوصاً للأشخاص الذين لا تربطهم صلة قرابة قوية، لتعزيز مفهوم عدم اقتحام المساحة الخاصة للآخرين، وهو ما يسمى استقلالية الجسد body autonomy مما يجعله يشعر بالانزعاج من انتهاك خصوصية جسده.

يمكن أيضاً أن يقوم الآباء بشرح وتوضيح معنى التلامس الملائم، وهو التلامس العفوي أو الذي يبتعد تماماً عن الأجزاء الخاصة في الجسد (باستثناء الفحص الطبي)، مقابل التلامس غير الملائم الذي يلامس عمداً أو بشكل متكرر -حتى لو كان يبدو عفوياً- المناطق الخاصة في جسم الطفل، مهما كان هذا الشخص، بغض النظر عن عمره أو صلة قرابته بالطفل أو جنسه أو مهنته. ويجب إخبار البالغين الموثوق بهم عن هذا التلامس في حالة حدوثه، ويمكن طمأنة الطفل بأن معظم التلامس جيد بالفعل، ولكن يجب إخبار الآباء أو المدرسين بأي فعل يمكن أن يثير الشبهات.

يجب على الآباء مراقبة المحتوى الذي يشاهده الطفل في التلفاز أو على الهواتف الجوالة؛ لأن رؤية المشاهد الجنسية حتى التي لا تحتوي على مناظر فاضحة تقوم بما يشبه التطبيع مع التلامس الجسدي. وفي السن الصغيرة لا يستطيع الطفل إدراك الفرق بين الفعل الإرادي والإجبار عليه. ولذلك يفضل في حالة مشاركة الأسرة مشاهدة أحد الأعمال الفنية أن يدرك الآباء أن ما يمكن اعتباره مناسباً لهم، ربما لا يكون مناسباً لطفلهم.

يمكن للآباء أن يقدموا نموذجاً عملياً لاحترام الجسد عن طريق الاستئذان، في حالة ملامسة الأطفال الآخرين من الأقارب والأصدقاء. وفي حالة القيام بعمل ما للطفل يستدعي الاحتكاك الجسدي يجب الحديث معه عن تفاصيل هذا العمل، مثل: «سوف أقوم بضبط زر القميص حتى تكون مستعداً للمدرسة»، وهو الأمر الذي يؤكد احترام جسد الطفل مهما كانت سنه صغيرة، ويُعلِّم الطفل أن كل أنواع التلامس حتى الجيدة منها تستوجب الاستئذان في البداية.

يجب انتقاد الخطاب الإعلامي الذي يلقي باللوم على الطفل الضحية، نتيجة للسلوك أو الملابس أو مكان الوجود، مما يوحي بأن الضحية مسؤول عما حدث له، وحتى لو كان الطفل أصغر من أن يستوعب. ويجب التأكيد على عدم مسؤولية الطفل عن الاعتداء عليه، مما يجعله يشعر بالتعضيد النفسي والاطمئنان لوجود أذن صاغية في أسرته، في حالة تعرضه للأذى الجسدي أو الجنسي.

* استشاري طب الأطفال




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى