Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

اختبارات الدماغ تتنبأ بقوة مناعتك فى مواجهة نزلات البرد المستقبلية



كشفت دراسة جديدة قادها باحثون في جامعة ميشيجان الأمريكية عن أن اختبارات الدماغ اليومية يمكن أن تكشف مدى استعداد جهازك المناعي للتعامل مع عدوى فيروسية في المستقبل، بحسب موقع “science”.


 


وأوضح الباحثون أن ضعف جهاز المناعة يميل إلى السير جنبًا إلى جنب مع فترات تقلب الأداء المعرفي.


 


في الأيام القليلة الأولى من الدراسة التي استمرت ثمانية أيام، ثلاث مرات في اليوم، اختبر 18 مشاركًا انتباههم ووقت رد فعلهم وقدرتهم على التبديل بين الأرقام والرموز.


 


 في اليوم الرابع من الدراسة، تعرضت المجموعة عن قصد لفيروس الأنف البشري (HRV)، المسئول عادة عن نزلات البرد.


 


على مدار الأيام المتبقية، تم إجراء غسيل للأنف من قبل المشاركين لقياس وجود وحجم الخلايا الفيروسية المتساقطة.


 


كما طُلب من المتطوعين تقييم تجربتهم مع ثمانية أعراض، بما في ذلك القشعريرة والسعال والصداع وانسداد الأنف وسيلان الأنف والعطس والتهاب الحلق والتعب.


 


في النهاية، يميل أولئك الذين يتخلصون من معظم الفيروسات ولديهم أسوأ الأعراض إلى إظهار درجات معرفية غير متسقة في الأيام التي سبقت مرضهم.


 


وأضاف الباحثون “في البداية، لم نجد أن الوظيفة المعرفية لها ارتباط كبير مع القابلية للإصابة بالمرض لأننا استخدمنا النتائج الأولية ولكن لاحقًا، عندما نظرنا إلى التغيير بمرور الوقت ، وجدنا أن الاختلاف في الوظيفة الإدراكية يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالمناعة والقابلية للتأثر”.


 


بعبارة أخرى، ربما لا يكفي إجراء اختبار لمرة واحدة لتحديد حالة الجهاز المناعي للشخص ومع ذلك ، يمكن أن يكون اتجاه الأداء المعرفي كما تم قياسه على مدار الأيام بمثابة تذكرة.


 


قال مؤلفو الدراسة أنه من غير المرجح أن يخضع معظم الناس لاختبار معرفي ثلاث مرات في اليوم لبقية حياتهم لكن نتائجهم لا تزال تظهر القوة حتى عندما تم حساب خمسة اختبارات فقط – طالما أنها بدأت قبل ثلاثة أيام من الإصابة واختبار واحد على الأقل في اليوم.


 


في العالم الحقيقي، لا يعرف الشخص متى سيتعرض لاحقًا للفيروس وهذا يعني أنه بالنسبة لاختبارات الدماغ للتنبؤ بالاستجابات المناعية المستقبلية، فمن المحتمل أن يتم إجراؤها بشكل شبه منتظم. 


 


يأمل مؤلفو الدراسة الحالية في أن يتمكن الجمهور يومًا ما من الوصول بسهولة إلى اختبارات الدماغ وتتبعها باستخدام هواتفهم الذكية.


 


يمكن الجمع بين المعلومات المتعلقة بسرعة الكتابة لدى الفرد ودقة الكتابة ووقت النوم، على سبيل المثال ، مع اختبارات الانتباه والذاكرة للتنبؤ بشكل أفضل عندما يكونون في خطر متزايد للإصابة بمرض شديد.


 


يمكن بعد ذلك اتخاذ تدابير احترازية لتقليل تعرضهم، أو التأكد من دفاعات الجسم.


 


وأوضح عالم الأعصاب ب. مورالي دوريسوامي من جامعة ديوك أن “التقييمات المعرفية السريرية التقليدية التي تنظر إلى النتائج الأولية في نقطة زمنية واحدة غالبًا لا تقدم صورة حقيقية لصحة الدماغ”.


 


وأضاف “المراقبة المعرفية الدورية في المنزل ، من خلال المنصات الرقمية للاختبار الذاتي، هي مستقبل تقييم صحة الدماغ.”


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى