Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

احذر.. التوتر والعصبية يضران عينيك وبصرك




التوتر، كما نعلم جميعًا، هو طريقة الجسم للتعامل مع التهديدات المتصورة، حيث يطلق الجسم العديد من الهرمونات مثل الكورتيزول والأدرينالين، الذي يمكن أن يؤدي إلى أعراض جسدية بما في ذلك إجهاد العين وعدم وضوح الرؤية، وفقًا لما نشره موقع  OnlyMyHealth.


والمستويات العالية من هذه الهرمونات قد تؤدي أيضًا إلى ارتفاع ضغط العين، أو حساسية الضوء، أو ارتعاش العين، أو حتى الصداع لدى الأشخاص، وفي الحالات الشديدة، قد يؤدي أيضًا إلى تفاقم حالات العين الحالية أو حتى زيادة خطر الإصابة بأمراض مثل الجلوكوما.

وفى حين أن الإجهاد يمكن أن يسبب تغيرات مؤقتة في الرؤية مثل إجهاد العين والرؤية الباهتة، إلا أن الإجهاد لفترات طويلة يمكن أن يؤدي إلى تفاقم مشاكل العين الحالية بل ويزيد من خطر فقدان الرؤية، وتقنيات إدارة التوتر مثل التأمل والعلاج يمكن أن تكون مفيدة للأشخاص الذين يعانون من فقدان البصر، ليس فقط لتحسين صحتهم العقلية ولكن من المحتمل أن تؤدي إلى إبطاء فقدان البصر أيضًا.


بالإضافة إلى ذلك، تعد فحوصات العين المنتظمة ضرورية أيضًا للكشف عن أي مشكلة ومعالجتها تغييرات الرؤية أو الظروف في وقت مبكر


و إدارة مشاكل الرؤية المرتبطة بالتوتر تتضمن معالجة التوتر نفسه والأعراض المرتبطة به”.


تشمل التقنيات البسيطة لتخفيف التوتر ما يلي:


التنفس العميق


تأمل


استرخاء العضلات التدريجي


خذ فترات راحة منتظمة من الشاشات.


تدرب على قاعدة 20-20-20 (النظر إلى شيء يبعد 20 قدمًا لمدة 20 ثانية كل 20 دقيقة).


التأكد من الإضاءة المناسبة لتقليل إجهاد العين.


واذا  استمرت الأعراض أو تفاقمت، فإن استشارة أخصائي العناية بالعيون أمر ضروري للتشخيص والعلاج المناسب لأي حالات مرضية كامنة في العين”.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى