Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

أمراض تزداد أعراضها سوءًا فى الطقس الحار.. منها التهاب المفاصل




يمكن للحرارة والرطوبة فى الصيف أن تجعلان أى شخص يشعر بعدم الراحة فى بعض الأحيان، لكن الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية مزمنة معينة قد يجدون أن ارتفاع درجات الحرارة ومستويات الرطوبة يؤديان إلى ظهور أعراضهما أو تفاقمها، حتى لو كانت الحالة تحت السيطرة، فيما يلى بعض الحالات التى يمكن أن تشتعل فى أشهر الصيف، بالإضافة إلى بعض النصائح لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من هذه الظروف على تحمل الحرارة، بحسب موقع هيلث.


التهاب المفاصل


فى دراسة أجريت على كبار السن المصابين بهشاشة العظام، قال ما يقرب من 5% إن الطقس الحار أثر على آلام المفاصل لديهم، قد يكون هذا بسبب تغيرات درجة الحرارة والرطوبة، ما يتسبب فى تمدد الأنسجة داخل المفاصل وتقلصها.


إذا كنت تعانى من التهاب المفاصل الذى يميل إلى التفاقم خلال فصل الصيف، فيجب أن تحاول البقاء فى الداخل فى بيئة مكيفة الهواء قدر الإمكان، وتظل رطبًا لأن الجفاف يمكن أن يؤدى إلى تفاقم آلام المفاصل، قد تستفيد أيضًا من استخدام مزيل الرطوبة لتقليل مستويات الرطوبة فى الداخل.


 


أمراض المناعة الذاتية


يمكن أن تتفاقم حالات المناعة الذاتية، مثل الذئبة، عن طريق التعرض لأشعة الشمس المباشرة والأشعة فوق البنفسجية، ما يتسبب في ظهور احمرار أو حرارة أو ألم أو تورم مفاجئ وشديد، يمكن أن يؤدي قضاء الوقت في الحرارة أيضًا إلى زيادة التعب والجفاف، ما قد يؤدي إلى تفاقم آلام المفاصل.


إذا كانت لديك حالة من أمراض المناعة الذاتية تزداد سوءًا أثناء الطقس الحار الرطب، فيجب أن تظل رطبًا لتليين المفاصل والبقاء بعيدًا عن أشعة الشمس المباشرة إن أمكن، إذا كنت في الهواء الطلق، احمي بشرتك باستخدام واقي من الشمس واسع الطيف يحتوي على عامل حماية من الشمس 30 على الأقل ويحتوي على الزنك أو ثاني أكسيد التيتانيوم. يجب أن تفكر أيضًا في ارتداء سراويل وأكمام طويلة لتقليل التعرض لأشعة الشمس.


فيبروميالجيا


الألم العضلي الليفي حالة صعبة وغامضة كما هي، لكن يبدو أن الطقس يزيد من تعقيد الحالة. يقول غالبية المصابين بالفيبروميالجيا إن تغيرات الطقس تميل إلى تفاقم أعراضها، تؤيد الرابطة الوطنية للألم العضلي الليفي هذه الفكرة لكنها تشير إلى أن درجة الحرارة ليست عاملًا بقدر الرطوبة.


يبدو أن هناك صلة بين الرطوبة العالية التي تجعل من الصعب على الجسم أن يبرد وتفاقم أعراض الألم العضلى الليفى، بما فى ذلك الصداع وآلام العضلات والتصلب، ويمكن أن تسبب الرطوبة العالية للجفاف أيضًا على ما يبدو لتفاقم هذه الأعراض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى