Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

أعراض مرض الانسداد الرئوي المزمن صعوبة التنفس والسعال.. طرق الوقاية



مرض الانسداد الرئوي المزمن هو مجموعة من أمراض الرئة الالتهابية المزمنة التي تؤدي إلى إعاقة تدفق الهواء من الرئتين مما يجعل التنفس صعبًا، الحالتان الأكثر شيوعًا التي تندرج تحت المصطلح الشامل لمرض الانسداد الرئوي المزمن هما انتفاخ الرئة والتهاب الشعب الهوائية المزمن، بحسب موقع “تايمز أوف إنديا”.


 


 وتشمل أعراض مرض الانسداد الرئوي المزمن صعوبة التنفس، وتقييد النشاط، والسعال، والإفراط في إنتاج المخاط (البلغم)، والصفير.


 

أسباب مرض الانسداد الرئوي المزمن


 


يحدث مرض الانسداد الرئوي المزمن عادة بسبب التعرض طويل الأمد للغازات الضارة أو الجسيمات، ومع ذلك يرتبط المرض في معظم الأحيان بأولئك الذين ينغمسون في عادة التدخين غير الصحية. 


وبينما كان تدخين التبغ أحد عوامل الخطر هناك أدلة متزايدة تشير إلى أنها تمثل 35٪ فقط من الحالات على مستوى العالم. 


تظهر الدراسات الحديثة أن نصف حالات مرض الانسداد الرئوي المزمن في جميع أنحاء العالم ناتجة عن مخاطر غير متعلقة بالتبغ، مثل تلوث الهواء ، والتعرض المهني للأبخرة أو الغازات، واستنشاق الدخان السلبي.


 

عوامل الخطر لغير المدخنين


 


بعض عوامل الخطر الرئيسية الأخرى لمرض الانسداد الرئوي المزمن:


 


1- التدخين غير المباشر: يمكن أن يؤدي التعرض للتدخين السلبي المعروف أيضًا باسم التدخين السلبي إلى الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن عند البالغين.


2- التعرض للمواد الكيميائية والأبخرة: يرتبط التعرض المهني للغبار والغاز والأبخرة يرتبط ارتباطًا وثيقًا بخطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن، قد يؤدي التعرض المستمر لها أيضًا إلى تلف الرئتين تدريجيًا بمرور الوقت.


3- التعرض طويل الأمد لتلوث الهواء: يتعرض الجهاز التنفسي مباشرة للمحيط الخارجي وهو أكثر عرضة للملوثات في الهواء يمكن أن يؤدي التعرض المفرط لهذه الملوثات إلى تفاقم أعراض المرضى الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي الموجودة مسبقًا مثل الربو، وحتى إفساح المجال لحالات جديدة من أمراض الجهاز التنفسي بما في ذلك مرض الانسداد الرئوي المزمن.


4- تلوث الهواء الداخلي: الغاز الحيوي مستخدمة على نطاق واسع في أجزاء مختلفة من البلاد وفي المنازل سيئة التهوية، وقد ثبت أن التعرض لهذا الدخان له أضرار ضارة بالرئتين. علاوة على ذلك، فإن تلوث الهواء الداخلي الناتج عن حرق أعواد البخور وحرق لفائف البعوض يساهم أيضًا في الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن. 


 يمكن أن يؤدي حرق ملف بعوض واحد في غرفة مغلقة إلى مستويات تلوث تضاهي 100 سيجارة.


5- العوامل الوراثية: يمكن أن ينتقل مرض الانسداد الرئوي المزمن في العائلات إذا كان هناك نقص وراثي مثل alpha-1-antitrypsin. 


 


 

احتياطات للحفاظ على صحة الرئة


 


هناك بعض الاحتياطات الضرورية التي يمكن اتخاذها للعناية بصحة رئتيك بشكل أفضل تشمل الإجراءات الوقائية ما يلي:


1- يمكن لغير المدخنين تقليل مخاطرهم بمحاولة الابتعاد عن التدخين السلبي


2- الابتعاد عن مناطق تلوث الهواء – المناطق التي يوجد بها تركيز عالٍ من الملوثات والغبار والأبخرة السامة وأبخرة العادم الثقيلة والمواد الكيميائية القوية


3. إذا كان لا مفر.. لا بد من ارتداء قناع، هذا ينطبق بشكل خاص على أولئك الذين يتعرضون للأبخرة أو الدخان أو الغبار مهنيا مثل عمال البناء


4- حماية أنفسهم من خلال تجنب التجمعات الكبيرة وخاصة في فصل الشتاء والحصول على لقاح الأنفلونزا السنوي ضد التهابات الصدر


لا يوجد علاج لمرض الانسداد الرئوي المزمن، ولكن يمكن إدارته ومنع تفاقمه أهم خطوات إبطاء تقدم مرض الانسداد الرئوي المزمن هي تحديد المسببات والحفاظ على مسافة آمنة منها، والتشاور مع طبيبك والتواصل مع المحفزات والتشخيص المبكر والالتزام بخطة العلاج على النحو الذي يحدده الطبيب ، ثم يتبع ذلك أسلوب حياة صحي.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى