Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
غذاء وصحة

آلام البواسير… مشكلة شائعة لا تحتمل التأجيل


كمبردج (ولاية ماساشوستس الأميركية): مورين سلامون

البواسير شائعة للغاية، ولكن كثيراً من الأشخاص يؤجلون العلاج المطلوب.

– تضخم الأوعية الدموية

لقد وُلدنا جميعاً بعينين، وأذنين، وذراعين، وساقين… وكذلك مقومات البواسير. وفي حين أنها ليست ما نعتقد من أنها جزء من الجسم، فإن الأوعية الدموية المبطنة للشرج والمستقيم هي، رغم ذلك، جزء منا جميعاً، وأمر يستحيي كثيرون من ذكره مع الصحبة المهذبة.

تصبح هذه الأوعية الدموية مشكلة فقط عندما تتضخم. وقبل ذلك؛ فإنها «تسهم في الواقع في قدر من تحكمنا؛ إنها تحفظ الأشياء في مكانها الصحيح»؛ كما تقول الدكتورة آن فابريزيو، اختصاصية أمراض المستقيم والشرج في «مركز بيت إسرائيل ديكونيس الطبي» التابع لجامعة هارفارد.

لكن عندما تظهر الأعراض – التي تتراوح بالكاد بين الملحوظ والمبرح – فإن بإمكانها أن تعطل أيام حياتنا. وقد عانى نحو نصف البالغين بدرجة ما من أعراض «البواسير (hemorrhoids)» بحلول سن 50 عاماً. تقول الدكتورة فابريزيو إن الألم والحكة والتورم والنزف يمكن أن تتطور إلى درجة تنتفخ فيها البواسير بصورة كبيرة وتتطور بها جلطات دموية ذات آلام موجعة.

تضيف الدكتورة: «إنها مشكلة شائعة بشكل لا يصدق، ويمكن أن يكون لها تأثير كبير على نوعية الحياة». لكن كثيراً من الناس يحاولون تجاهلها لمدة طويلة، ويرجع ذلك جزئياً إلى الإحراج الذي يلازمها، لذلك يترددون في الحديث عنها.

– مضاعفات خطيرة

تصنَّف البواسير إلى نوعين اعتماداً على مكان وجودها. يمكن رؤية البواسير الخارجية في الشرج، بينما تكون البواسير الداخلية داخل المستقيم. وتقول الدكتورة فابريزيو إن الأخيرة تميل إلى إحداث نزف بلون أحمر وهاج وغير مؤلم مع حركة الأمعاء، ولكن ليس بكثير من الألم.

إلا إن أي نزف في المستقيم مثير للقلق – وربما يشير إلى سرطان القولون والمستقيم – تجب عنده زيارة الطبيب، حتى إذا كنت غير مكترث، ومقتنعاً بأن البواسير الداخلية هي السبب.

والحمل أحد أهم عوامل خطر البواسير؛ لأنه يكثف الضغط في المستقيم. وتشتمل الحالات الأخرى: الشيخوخة، والإمساك المزمن، أو الإسهال، والسمنة. ولكن من الأكثر لدى النساء تأخير علاج البواسير في السنوات التالية للولادة – عندما تحتدم المشكلة – حيث يوفّقن أمورهن بين الأسرة وأولويات أخرى.

تقول الدكتورة فابريزيو: «هذا خطأ؛ إذ يمكن أن يؤدي تأخير الرعاية إلى مضاعفات خطيرة، إضافة إلى معاناة لا داعي لها لأي أشخاص مصابين بالبواسير». كما تقول: «قد يكونون غير مرتاحين طوال الوقت، ويشعرون بالألم، ويفكرون في البواسير عندما يكون من المفترض أن يركزوا على أشياء أخرى».

عندما تصبح البواسير متضخمة للغاية، يمكن للمخاط أن يتسرب، وكذلك الدم. تضيف الدكتورة فابريزيو: «أسوأ السيناريوهات أن يُصاب الناس بفقر الدم حقاً. ويمكن أن يكون لديهم فقدان كبير للدم؛ مما يضر بصحتهم بصفة عامة».

– استراتيجيات العلاج

غالباً ما تكون علاجات البواسير الدوائية أول ما يجربه المرضى عندما تكون الأعراض خفيفة. وتشتمل هذه الأدوية مُسكنات الألم، جنباً إلى جنب مع حشوات (وسادات) «ويتش هازل (witch hazel pads)» للبواسير، والكريمات والمراهم الموضعية للحد من الحكة والانزعاج. كما يمكن لـ«حمامات المقعدة المُسطحة (الضحلة)؛ (Shallow sitz baths)»، والكمادات الباردة، أن تجلب شعوراً بالراحة.

لكن رغم أن هذه التكتيكات «رائعة للتحكم في الأعراض»، تقول الدكتورة فابريزيو، «فإنها لا تعالج المشكلة الأساسية. ولا تجعل البواسير تختفي. ولهذا السبب لا بد من زيارة الطبيب».

يؤدي طلب الرعاية في وقت مبكر أيضاً إلى توسيع خيارات العلاج قبل أن تتفاقم المشكلة إلى حد الحاجة إلى خيارات أكثر تطرفاً وربما تكون مؤلمة. وإحدى الأدوات هي «تحاميل الهيدروكورتيزون (hydrocortisone suppositories)» التي تُصرف بوصفة طبية، والتي يمكن استخدامها في علاج التهاب البواسير قصير الأجل.

وتضيف الدكتورة أن معظم المرضى الذين يزورون الطبيب في وقت مبكر ويتخذون خطوات نحو سهولة وانتظام حركة الأمعاء يمكنهم، في كثير من الأحيان، تجنب أسوأ أعراض البواسير؛ أو حتى منع ظهور الأعراض على الإطلاق.

بالنسبة إلى البواسير الداخلية، فقد يوصي الطبيب بإجراء لإزالة البواسير عن طريق قطع تدفق الدم. أحد الخيارات هو العلاج بـ«التصليب (sclerotherapy)»، الذي يشمل حقن الأوعية الدموية للبواسير بمواد طبية تؤدي لانكماشها. وهناك وسيلة أخرى هي «الربط (banding)»، حيث يضع الطبيب رباطاً مطاطياً صغيراً حول قاعدة البواسير. في كلتا الحالتين؛ تختفي الأوعية المنتفخة في نهاية المطاف.

بالنسبة إلى البواسير الخارجية الكبيرة المنتفخة، فإن الجراحة التي تسمى «استئصال البواسير (hemorrhoidectomy)» هي خيار الإزالة الدائم والوحيد. تعترف الدكتورة فابريزيو بأن «الإجراء مؤلم، لكنه يستحق العناء في كثير من الأحيان. أخبر المرضى بأن استئصال البواسير يجلب ألماً مؤكداً قصير الأمد، ولكنه يوفر تحسناً في الأعراض على المدى الطويل».

بطبيعة الحال؛ فإن منع البواسير من التضخم في المقام الأول هو النموذج المثالي. توصي الدكتورة فابريزيو بـ«تفادي الإمساك، وذلك عن طريق تناول الأطعمة الغنية بالألياف وشرب كثير من الماء. تجنب أيضاً الإجهاد لمدد طويلة على المرحاض والتنظيف العنيف، مما قد يؤدي إلى مزيد من تهيج الأوعية الدموية».

وتقول الدكتورة أخيراً: «البواسير أمر نتعامل معه لقرون. إن الحديث عنها أكثر من شأنه أن يجعل الناس أكثر ارتياحاً عند زيارة الطبيب في وقت مبكر؛ الأمر الذي قد يكون مريحاً للجميع».

* «رسالة هارفارد» – «مراقبة صحة المرأة» – خدمات «تريبيون ميديا»




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى